الروبوتات في اليابان

الروبوتات في اليابان

25 نوفمبر 2020 0 By daniele

اليابان أو ما نحب أن نسميه نحن بكوكب اليابان، نظرا لاختلاف تلك الدولة عن باقي دول العالم وتفردها بسمات تميزها عن غيرها من الدول. 

من تلك السمات الفريدة التي تميز كوكب اليابان، استخدام التقنيات الحديثة في الكثير من مناحي الحياة اليومية ومن ضمن تلك التقنيات يكثر استخدام الروبوتات. 

تستخدم الروبوتات في اليابان في أماكن مثل المطاعم والمقاهي والفنادق ودور رعاية المسنين والرعاية الصحية وغيرها من الاستخدامات التي تتراوح بين التسلية والترفيه عن البشر او الاعمال الشاقة مثل حمل الاشياء الثقيلة. 

لماذا يستخدم اليابانيون الروبوتات او الانسان الالي أكثر من غيرهم من الشعوب الاخرى ؟

وذلك لأسباب عديدة أهمها 

١- شيخوخة السكان 

او ما يسمي بهِرم الهرم السكاني، وهذا يعني ارتفاع معدل المسنين فوق سن التقاعد مع انخفاض اعداد المواليد، مما يسبب نقص العرض من الايدي العاملة عن الطلب عليها. 

 

٢- متوسط عمر عالي 

بسبب جودة الحياة في اليابان والرعاية الصحية الممتازة وكذلك نمط الحياة الصحي لليابانيين. 

يبلغ متوسط عمر الفرد في اليابان تقريبا ٨٤ عام وهو الاعلى عالمياً، كما تمتلك اليابان أعلي نسبة مسنين فوق المائة عام في العالم 

هذا يعني زيادة الحاجة الي أيدي عامله لرعاية هؤلاء المسنين والعناية بهم. 

 

٣- مواليد أقل 

في بلد يقدس العمل مثل اليابان، تنخفض معدلات المواليد بشده بسبب ارتفاع سن الزواج واحجام بعض النساء عن الانجاب لانشغالهم بوظائفهم معظم اليوم مما يعني عدم وجود وقت لرعاية الاطفال. 

 

٤- نظرة اليابان الايجابية تجاه الروبوتات

بينما يميل الغرب إلى اعتبار الروبوتات والذكاء الاصطناعي تهديدًا، فإن لدى اليابان وجهة نظر أكثر فلسفية أدت إلى علاقة البلاد المعقدة بالآلات. 

يقول بعض محللي المجتمع الياباني إن ديانة السكان الأصليين للبلاد هي الشينتو، تلك الديانة تفسر ولع اليابانيين بالروبوتات.  الشنتو هي شكل من أشكال الروحانية التي تنسب الأرواح ليس فقط إلى البشر ولكن إلى الحيوانات، والسمات الطبيعية مثل الجبال، وحتى الجمادات العادية مثل أقلام الرصاص.  “كل الأشياء فيها القليل من الروح”، على حد تعبير رئيس كهنة أحد المعابد البوذية. 

وفقًا لوجهة النظر هذه، لا يوجد تمييز قاطع بين البشر والحيوانات والأشياء، لذا فليس من الغريب أن يُظهر الروبوت سلوكيات شبيهة بالإنسان إنه يظهر فقط نوعه الخاص من الحياة.

يقول Kohei Ogawa المصمم الرئيسي لشركة Mindar: “بالنسبة لليابانيين، يمكننا دائمًا رؤية إله داخل شيء ما”.

هذا يناقض تماما وجهه النظر التي مفادها (لا تعبث بالطبيعة) 

فوفقًا لوجهة النظر الغربية التقليدية، فإن الآلة التي تتصرف مثل الإنسان تنتهك الحدود الطبيعية، وتخلط بشكل خطير بين المقدس والدنس.  يظهر هذا التحذير الأخلاقي بشكل بارز في الأساطير الحديثة حول التكنولوجيا، مثل فرانكشتاين، التي تستمد الكثير من رسالتها الأخلاقية من الكتاب المقدس.

٥- قائد الصناعة والتطور 

يقول بعض الباحثين أن جذور نظرة اليابان الإيجابية للتكنولوجيا، والروبوتات على وجه الخصوص، هي في الأساس اجتماعية واقتصادية وتاريخية وليست دينية وفلسفية.  في السنوات التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، لجأت اليابان إلى تقنيات جديدة لإعادة بناء ليس فقط اقتصادها ولكن صورتها الذاتية الوطنية.

 

“لقد لعبت الروبوتات الصناعية دورًا رئيسيًا في الانتعاش الاقتصادي لليابان خلال الستينيات”، كما يقول مارتن راثمان، الباحث الياباني في جامعة سيغن في ألمانيا.  وبدلاً من تخفيف سياسات الهجرة الصارمة للمساعدة في نقص العمالة، فقد أدخلوا أتمتة واسعة النطاق من خلال الروبوتات. بعد أتمتة خطوط التصنيع الخاصة بها ، وتعزيز الكفاءة والإنتاج ، أصبحت اليابان مُصدرًا رئيسيًا للروبوتات الصناعية إلى بلدان أخرى.

٦-مانجا سوبر ستار

تم الكشف عن هذه الآراء المتباينة للتكنولوجيا في الثقافة الشعبية في النصف الأخير من القرن العشرين.  كان Astro Boy من أكثر الشخصيات اليابانية تأثيرًا في ذلك الوقت، والذي تم تقديمه في قصص المانجا المصورة عام 1952 واستمر في الظهور في الكتب والبرامج التلفزيونية والأفلام ومجموعة واسعة من البضائع مثل شخصيات الحركة وبطاقات التداول.  كان Astro Boy إنسانًا آليًا استخدم قواه الخارقة من أجل الخير وحشد البلاد حول رسالة إيجابية حول التكنولوجيا – حتى لو لم يكن المقصود في الأصل بهذه الطريقة.

وفقًا لـ [أسترو بوي مبتكر أوسامو] تيزوكا، فقد اضطر إلى رسم صورة متفائلة جدًا للتكنولوجيا … من قبل شركة النشر والقراء من أجل إعطاء الأمل لليابانيين، الذين كانوا في الخمسينيات من القرن الماضي لا يزالون يعانون من دمار الحرب و إدراك دونوهم التكنولوجي تجاه المنتصرين الغربيين في الحرب، “كتب فاغنر.  “لم يتم فهم رسالة Tezuka عن نقد السلوك البشري، وبدلاً من ذلك تم اعتبار الشخصية الودية لمنقذ الروبوت فقط بمثابة أمل للمجتمع الياباني في المستقبل.”

أمثلة عن استخدامات الروبوت في الحياة اليوميه : 

١- في معبد بوذي يبلغ عمره 400 عام، يمكن للزوار التجول في الحدائق الحجرية الهادئة، والجلوس لتناول فنجان من الشاي الهادئ، وتلقي التعاليم البوذية من كاهن غير عادي: إنسان آلي اسمه ميندار.  لها وجه هادئ ومظهر محايد.

  وراء الجلد الواقعي الذي يغطي رأسه وجذعه العلوي، يبدو غير مكتمل وصناعي، مع أنابيب وآلات مكشوفة.  لكن ميندار متطورة من الناحية الفلسفية، تتحدث عن نص بوذي غامض يسمى القلب سوترا.

عليك أن تعرف أين يمكن أن تجد هذا الكاهن الآلي، قد تحتاج فقط إلى تخمين واحد لاستنتاج أنه في اليابان، في معبد Kodai-ji الجميل في كيوتو.  لطالما عُرفت اليابان على أنها دولة تبني الروبوتات البشرية وتربطها بحماس أكبر من أي دولة أخرى. 

٢-(فلفل) او – pepper – روبوت شبه بشري مصمم “لقراءة المشاعر” تم استخدام العديد منه في الخدمات والبيع بالتجزئة. 

٣-مطعم الروبوت

يقع هذا المطعم في اليابان في منطقة Shinjuku تحديدا 

وهو تجربة ترفيهية فريدة من نوعها! تلتقي الثقافة اليابانية بالروبوتات وتجلب لك عالمًا جديدًا من الترفيه! يمكن لأي شخص من البالغين إلى الأطفال القدوم والاستمتاع بالعرض المذهل! مدة العرض 90 دقيقة تقريبًا.

يعد هذا العرض أحد أشهر مناطق الجذب السياحي في طوكيو، وهو عرض يجمع بين الروبوتات والتنانين والنينجا والراقصين ذوي الشعر الأزرق والطبول والكثير من أضواء النيون والموسيقى الصاخبة حقًا.إنه أكثر العروض غرابة. 

على الرغم من الاسم، فإن The Robot Restaurant ليس مطعمًا رغم أنه يمكنك طلب علب بينتو السوشي، 

فان المطعم لا يقدم سوي ثلاث وجبات فقط. لذلك يمكنك توفير شهيتك لإحدي المطاعم المتميزة الاخرى في شينجوكو. 

٤- فندق تديره الروبوتات 

تقع سلسلة فنادق (هين نا) في اليابان، وهو اول فندق يوظف الانسان الالي للعمل بدلا من الانسان الحقيقي، استطاع الفندق خفض تكاليف العمالة بسبب اعتماده علي فريق عمل من الروبوتات وكذلك استقطاب السياح والزائرين من جميع انحاء العالم. 

يستخدم الفندق أحدث التقنيات ليوفر لزواره تجربه خاليه من الضغوط واستثنائية في الوقت ذاته. 

لا يعمل الروبوت فقط كموظف استقبال لمساعدتك في حجز غرفتك، بل ايضا توجد ديناصورات واحواض اسماك للزينه كلها من الروبوتات. 

عندما تدخل الي غرفتك ستجد روبوتا صغيرا ولطيفا يدعي تابيا ، وهو يقوم بتنفيذ اوامر صوتيه مختلفة لمساعدتك في تشغيل مكيف الهواء والتلفزيون والاضواء وغيرها من المهمات. 

أيضا يوجد يونيبو الجذاب، وهو روبوت صغير لطيف مسؤول عن ارشاد النزلاء، وبسبب معرفته المحلية الواسعة فهو قادر علي اجراء محادثه بسيطة معك لمساعدتك في ايجاد المطاعم ومحال السوبر ماركت القريبة من الفندق.

علي الرغم من أن اليابان، حريصة على استخدام الروبوتات لتعويض النقص الحاد في اليد العاملة والتعامل مع مهام مثل رعاية السكان المسنين الذين يتزايد عددهم بسرعة في البلاد.  كما في سنوات ما بعد الحرب، الا أن الروبوت يعتبر حتى الان من المستقبل، اذ يقدر اليابانيون اللمسة البشرية في إنجاز المهمات. 

وفي الوقت نفسه تضغط الحكومة والشركات على الأتمتة لمساعدة الاقتصاد، مما يساهم في الحماس الوطني للروبوتات.

وقد ساعد Astro Boy في ولادة حماس اليابان لفكرة الروبوتات، لكنه قد يكون ساهم أيضًا في ازدواجية الدولة حولها، حتى هذه النقطة، من الناحية العملية.  يقول راثمان إن اليابانيين يعانون من “متلازمة آسترو بوي”: إنهم يميلون إلى تخيل الروبوتات الشبيهة بالبشر على أنها ذكية ومرنة وقوية، ولكن حتى الآن لم تحقق الروبوتات الواقعية توقعاتهم.  ويقول إنه استنادًا إلى التكنولوجيا المتاحة الآن، ينبغي للمهندسين العاملين في روبوتات رعاية المسنين التركيز على صنع أجهزة بسيطة تتكامل بسلاسة في مرافق الرعاية بدلاً من الأجهزة البراقة الرائعة ولكنها باهظة الثمن وغير عملية.  في النهاية، قد يفضل حتى اليابانيون أن يتعامل البشر الحقيقيون مع احتياجاتهم البشرية.